أسئلة و إجابات

كيفية التعرف على حجر الكهرمان الطبيعي من المزيف

يتوجه بعضنا أحياناً إلي متاجر المجوهرات لمطالعة المعروضات و تثيرنا الدهشة من وجود أحجار شبيهه بأحجار الكهرمان يتم عرضها بأسعار منخفضة على الرغم من معرفتك بمتوسط السعر السائد لها في السوق، السبب يكمن في وجود إكسسوارات من حجر الكهرمان المصنع من البلاستيك أو من مواد مرنة نسبياً بعد معالجتها. للأسف في بعض الأحيان قد يختلط الأمر على بعض المقبلين على الشراء و يقعون في فخ شراء إكسسوارات مصنعة بأحجار غير حقيقية و مزيفة. لذلك نستعرض عليكم كيفية التعرف على حجر الكهرمان الطبيعي من المزيف سواء ما إذا كنت مقبلاً على الشراء أو من أجل زيادة معرفتك العلمية بهذا المجال الشيق.

حجر الكهرمان من الأحجار الكريمة الشهيرة بقدراتها الروحية التي أعتقد فيها شعوب العالم قديماً، حيث أنه لطالما كان يمثل قديماً طاقة الشمس المشرقة والطاقة الروحية. فإن فوائد حجر الكهرمان من وجهه نظر الأساطير تكمن في أنه يدفع صاحبه إلى التفكر في الصفات الروحية وينقله من عالم مليء بالفوضى و الضغوط إلى عالم آخر للهدوء والتأمل.

تعتبر جودة كهرمان البلطيق الأعلى في مستويات الجودة عند مقارنتها مع سائر أحجار الكهرمان التي تم العثور عليها حول العالم، ولكن بسبب أن الكهرمان يتكون من الراتينج الحفري العضوي خفيف الوزن فمن الممكن تقليده بإستخدام البلاستيك والمواد التركيبية خفيفة الوزن. ويجب الوضع في الحسبان أن بعض أحجار الكهرمان المقلدة قد يتم صنعها فقط كشيء ضمني يحوي حشرات غير حقيقية. حسناً، الأن يكمن السؤال كيف يمكن التعرف على حجر الكهرمان الطبيعي تحديداً؟ و هل توجد طرق أو وسائل يمكن القيام بها من أجل التأكد من ذلك؟ الإجابة هي نعم، توجد بعض التجارب التي يمكنك القيام بها للتمييز بين الكهرمان الأصلي والمقلد.

وسائل إكتشاف حجر الكهرمان الطبيعي

طرق ووسائل معرفة حجر الكهرمان الطبيعي من المزيف

توجد مادة معروفة بإسم “كابال” يمكن الخلط بينها وبين الكهرمان الأصلي لذا يعتقد بعض الأشخاص أنها كهرمان أصلي. كما يُقال أنها مادة غير ناضجة لإن كل الجسيمات المتطايرة لم تقم بترك الراتينج عليها عبر العمليات الجيولوجية على مدى ملايين السنين. لذا فهي أصغر سنًا من الكهرمان الأصلي ولن تصمد في الاختبارات والتجارب الآتية. كما أن المواد البلاستيكية والتركيبية مثل “السيليلويد والباكليت” سيتفاعلون بشكل مختلف عن الكهرمان.

و يمكن تمييز أحجار الكهرمان المصنوعة من “مادة السيليلويد” و “الزجاج” من أحجار الكهرمان الأصلية من خلال فركها فإذا كانت مقلدة فلن تصبح كأنها مشحونه كهربائيًا كما ستفوح منها رائحة الكافور لأن أحجار الكهرمان الأصلية تصبح مشحونة كهربائيًا عند فركها، كما أنه مثل البلاستيك فكلاهما يصبح ساخنًا عند الاتصال. بالإضافة، يمكن تمييزها عن الزجاج حيث أنه يتميز بكونه باردًا عن لمسه وأثقل عند حمله. وفي المختبرات؛ يمكن التمييز بين الأحجار الأصلية والأخرى المقلدة من خلال أطياف الأشعة تحت الحمراء وإجراء  قياس الطيف الكتلي. وتعد الاختبارات التالية هي الأكثر شيوعًا والأسهل ومتاحة للقيام بها.

إختبارات التعرف على حجر الكهرمان الطبيعي

إختبارات كشف حجر الكهرمان الطبيعي من المزيف

إختبار الكهرباء الساكنة

يعد هذا الاختبار هو الأسهل و الأسرع حيث تصبح أحجار الكهرمان الأصلية ساخنة عند لمسها وتصبح مشحونة كهربائيًا “الكهرباء الإستاتيكية” عند فركها وتجذب جزيئات الغبار إليها. وهذا ما اكتشفه الأغريق القدامى وأطلقوا عليه اسم “الإلكترون” ومنه حصلنا على المصطلح “كهرباء” بالإنجليزية “Electricity”.

إختبار الخدش

حجر الكهرمان ليس حجرًا صلبًا، ويبين مقياس موس للصلادة مرتبة الحجر ومدى صلابته لذا من الصعب خدش حجر الكهرمان الأصلي. حاول خدش جزء من الحجر بظفرك وإذا ترك هذا الخدش علامة فمن المحتمل أنه ليس حجرًا أصليًا. ولكن اعلم ان هذه التجربة ليس دقيقة 100% حيث أن بعض المواد البلاستيكية يصعب خدشها أيضًا لذلك إذا لم يترك الخدش علامة فقد يكون الحجر مقلدًا ومصنوع من البلاستيك.

إختبار تذوق الكهرمان

قم بغسل حبة من حبات أحجار الكهرمان في الماء والصابون وأشطفها بعدها. ثم حرك لسانك على سطح تلك الحبة حيث أن حجر الكهرمان الأصلي ليس له طعم وإذا كان له طعم فهو مقلد ومصنوع من المواد التركيبية الاصطناعية لإنها ذات طعم كيميائي. من الجدير بالذكر أن هذا الاختبار سيساعدك على تحديد هوية الحجر سواء كان أصليًا أم مقلدًا إلا أنه لن يثبت ما إذا كان الحجر من الكهرمان أم من حجر الكوبال. لذا يمكن القول أن هذا الاختبار غير دقيق بشكل كبير أيضًا.

مظهر حجر الكهرمان الطبيعي

قطعة من حجر الكهرمان الطبيعي

إختبار المذيبات

سوف تتلف أحجار الكهرمان المقلد المصنوعة من مادة الكوبال غير الناضجة والمصنوعة من البلاستيك عند اتصالها مع أي مادة مذيبة. فمثلاً: يهاجم الكحول المواد البلاستيكية بسرعة (95% من الكحول الإيثيلي) والأسيتون بنسبة 100% وغيرها من المذيبات. فبضع قطرات من الأسيتون (مزيل طلاء الأظافر) أو الكحول على سطح قطعة قطعة من الكهرمان ستكشف ما إذا كانت ستصمد أمام المذيب أم لا. فإذا أصبح السطح لزجًا فهي ليست كهرمانًا أصليًا لأن الكهرمان الأصلي لا يلزج أو يذوب في ظل أي من هذه المذيبات.

إختبار الحرارة

عند تسخين أحجار الكهرمان ستنتج دخانًا أبيض اللون ورائحة مثل رائحة حرق خشب الصنوبر حيث أنها تكون رائحة حلوة وطيبة. ولهذا السبب قد تم استخدام الكهرمان مثل البخور بواسطة الحضارات القديمة لقرون عديدة. لذا يتم التعرف على أحجار الكهرمان الأصلية من المقلدة عن طريق اختبار الحرارة (باستخدام إبرة ساخنة معقودة بملقاط). فعندما تلامس النقطة الساخنة الكهرمان المقلد في موضع غير بارز فإنه سيحترق وسيخرج رائحة (البلاستيك = رائحة من أنواع الكافور المطهرة أو حامض الكربوليك، أما الكهرمان = رائحة مثل حرق شجر الصنوبر). كما أن النقطة الساخنة ستجعل البلاستيك لزجًا وستترك علامة سوداء. في حين أن هذه النقطة الساخنة ستجعل الكهرمان الأصلي هشًا ورقيق. وعندما توضع مادة السيليلويد في الماء الساخن أو يتم تسخينها فإنها تخرج رائحة الكافور، أما المواد البلاستيكية الأخرى فأنها تعطي رائحة كريهة من حامض الكربوليك ولا ينبعث منها أي دخان.

إختبار الطفو

تطفو أحجار الكهرمان الأصلية أو تكون قادرة على العوم في مياه البحر “المياة المالحة”. وهنا يكمن السبب في كثافتها المنخفضة و من المثير معرفة أن الكثير من أحجار كهرمان البلطيق المكتشفة يتم نقلها بالمياه طبيعياً على شواطئ بحر البلطيق بعد هبوب العواصف. و ستوضح المياه المشبعة بالملح (حوالي 2.5 ملاعق لكل 1 كوب ماء) أحجار الكهرمان الأصلية من المقلدة وذلك لإنها سوف تغرق في المياه المالحة.