أسئلة و إجابات

كيفية التمييز بين حجر القمر الأصلي و المقلد

يمكن التمييز بين حجر القمر الأصلي و المقلد من خلال إستخدام وسائل الفحص العلمية التي سنتناول ذكرها في السطور التالية، لكن بدايةً يجب أن تعلم أن دائمًا ما يختلط الأمر على معظم الأفراد بين حجر القمر و حجر الأوباليت؛ ولكن من السهل جدًا معرفة ما إذا كان الحجر من الأوباليت أم لا حيث أن الأوباليت عبارة عن زجاج فقط وليس من الأحجار الكريمة, مؤخرًا قام الباعة بممارسة بعض الحيل ومنها إطلاق اسم “كوارتز الأوباليت” على حجر الأوباليت على أنه من الأحجار الطبيعية. ومن المعروف أنه لا ينتمي إلى الكوارتز بل هو من الزجاج. أما حجر القمر فهو من الأحجار الكريمة الطبيعية، وبما أن المشكلة الرئيسية هنا وجود تضارب مع هذا الحجر هو حجر الأوباليت الاصطناعي فسنبدأ بإجراء مقارنة تشمل المعلومات الأساسية عن كلاً من هما حتى تستطيع التفريق بينه وبين حجر القمر الأصلي و التمييز بينهما.

كيفية التمييز بين حجر القمر الأصلي و المقلد

وسائل التعرف على حجر القمر الأصلي من المقلد

خصائص حجر الأوباليت

هو من الأحجار التي صنعها الإنسان من مجموعة متنوعة من الزجاج. فهو لا ينتمي إلى الأحجار الكريمة أو الأوبال أو سليكيات الألومنيوم “حجر القمر” أو الكوارتز كما يدعي البعض، ولكنه عبارة عن قطعة جميلة من الزجاج ويطلق عليها تجاريًا اسم “الأوباليت”. ومع انتشار مواقع البيع الإلكترونية في أنحاء العالم، استغل بعض التجار هذا الحجر المصنوع من الزجاج ويقومون ببعيه على أنه “أوباليت” او كوارتز الأوباليت” وأحيانًا يقوموا بذكر الأوصاف الميتافيزيقية لهذا الحجر لجذب إنتباة الأشخاص له و زيادة الطلب عليه.

ولكن “الأوباليت” هو فعلا مصنوع من الزجاج وليس من الأحجار الكريمة، ولكن هنا قد نتسائل عن الخصائص أو الأوصاف التي يسردها بعض البائعين و التي تدور حول قطعة صغيرة من الزجاج! فبالطبع هؤلاء البائعون الذين يقومون بتلك الأفعال ما هم إلا مستغلين لإنخفاض معرفة المقبلين على شراء الحجر بهذا المجال. ناهيك عن البعض ممن يقومون بزعم أن حجر الأوباليت هو “الأوبال البحري” أو حجر القمر أو أنه فقط عبارة عن حجر الأوبال والكثير من الأسماء الأخرى المضللة جدا والكاذبة عن الأوباليت. فهو لا ينتمي إلى أي نوع من أنواع الأوبال لإنه ليس حجرًا من الأساس. وبالتالي فهو لا يتشكل مثل بقية الكريستالات البلورية. وغالبًا ما يتم نحته عن طريق اليد مثل ما يتم في تشكيل التمائم وتماثيل بوذا و في إكسسوارات الجماجم وغيرها. وفي الآونة الأخيرة، تم نحته على شكل بلورة ويباع على شكل خيوط من الخرز. كما يمكن تشكيلها ونحتها على شكل ماسات بيضاوية الشكل أو دوائر براقة أو على شكل قلوب.

كيفية معرفة ما إذا كان حجر القمر قطعة من الأوباليت أم لا

قد يحتوي الأوباليت على نوعًا من أنواع التوهج الي تم تصويره بعناية فائقة للحفاظ عليه. ولكنه نقي تمامًا، مما يعني عدم احتوائه على أي شوائب على الإطلاق. كما أن هناك بعض الفقاعات الصغيرة التي تلتصق بالزجاج والتي يمكن رؤيتها شخصيًا أو في الصور والتي توجد دائمًا في معظم الزجاج. ويتميز الأوباليت بمظهر أبيض شفاف ناصع مع ناقط ذهبية تظهر عليه عند وضعه في خلية مضاءة. ولكن إذا وضعناه على خفية مظلمة، فسيظهر عليه توهج أزرق اللون. وبعبارة أخرى، يتغير توهج زجاج الأوباليت وفقًا للخلفية التي يوضع عليها سواء كانت خلفية مضاءة أم مظلمة. وينبغي الإشارة إلى أن الأوباليت ليس مكلفًا ويمكن العثور عليه في العديد من المحلات.

الخصائص التي تميز حجر القمر الأصلي و الطبيعي

حجر القمر من الأحجار الكريمة الحقيقية الطبيعية، وهو عضو من أعضاء عائلة “الفلسبار” التي تضم ايضا اللابرادوريت و حجر الشمس، فضلا عن “سليكات ألمنيوم قوس قزح الأوامازونيتي”. ويتكون حجر القمر من معدنين؛ وهما “الأورثوكلاز والألبيت” و يتشكلان في طبقات مكدسة داخل الحجر. وعندما يسطع الضوء على هذا الحجر، فإن الطبقات الرقيقة والمسطحة تبعثر ذلك الضوء بطريقة فريدة من نوعها مما يتسبب في حدوث ظاهرة تسمى “Adularescence”. وتلك الظاهرة تتمثل في ضوء متوهج متلألئ يتحرك عبر الحجر مثل توهج طيفي متغير باستمرار مع تغير حركة الحجر. ويحتوي حجر القمر على وهج أزرق اللون متلألئ سواء تم وضعه على خلفية بيضاء أو داكنة أو حتى عند عدم وضعه على أي خلفية. حيث أن التوهج يتبع الضوء في ومضات مشرقة.

أما عند مقارنة حجر القمر مع حجر قوس القزح “Rainbow Moonstone”؛ فهو في الواقع ليس ضمن أنواع أحجار القمر الكريمة، وإنما هو عبارة عن مجموعة متنوعة من معادن اللابرادوريت. وفي الوقت ذاته، يحتوي على نفس الظاهرة التي يتميز بها حجر القمر وتظهر في مجموعة مختلفة ومتنوعة من الأحجار (الأزرق والوردي والأصفر والبنفسجي والأخضر والأحمر).

التعرف على حجر القمر

يمكن تمييز حجر القمر الأصلي و الطبيعي عن غيره سواء كان مزيفاً أو مقلداً فقط من خلال النظر إليه، حيث أنك ستستطيع بسهوله تمييز تلك الطبقات الموجودة داخل الحجر. بالإضافة إلى أنه يحتوي على “شوائب” أو “شقوق” وغيرها من السمات والخصائص الأخرى التي ستساعدك على تمييزه وتحديده حيث أنه لا يشبه الزجاج “الأوباليت” لإنه ليس نقي تمامًا مثله. وهناك بعض أحجار القمر الفاخرة التي تبدو نقية تقريبًا وواضحة ومع هذا فإنها لا تتسم بنفس مظهر الأوباليت الأبيض الشفاف البرّاق. أما بخصوص حجر قمر قوس قزح؛ فهو يحتوي أيضًا على تلك الطبقات داخله بسبب كونه من معدن اللابرادوريت.

في حالة ما إذا كنت تريد التأكد و بشكل قاطع ما إذا كانت أحجار القمر التي ستقبل على شرائها أصلية أم مقلدة يمكنك أن تسأل البائع دائمًا بكل بساطة ما إذا كان يبيع أحجار قمر حقيقة أم أنها من الأوباليت، مع ملاحظة أن ذلك البائع لابد أن يكون ذو خبرة و يعمل لدى إحدى الجهات الموثوقة ذات السمعة الطيبة.