أسئلة و إجابات

كيفية تمييز الأحجار الكريمة الأصلية من المزيفة

لا يوجد شيء خاطئ فيما يتعلق بالأحجار الكريمة المزيفة حيث أنها تقدم بأسعار معقولة وممتعة طالما أنها لم تعرض على أنها أصلية وإلا فإن هذا يعد احتيالاً. ولكن هل تساءلت يومًا ما إذا كانت المجوهرات التي قمت بشرائها مزيفة أم أصلية ؟ و كيفية تمييز الأحجار الكريمة الأصلية من المزيفة ؟ وهل توجد إختبارات محددة يمكن إجرائها للتأكد ؟ هنا ستجد الأجابة على كل تلك التساؤلات و أكثر، حيث نذكر لكم عدة إختبارات سريعة يمكن إجرائها لإكتشاف الأحجار الكريمة الحقيقية من المزيفة لا تحتاج إلى معدات خاصة.

تمييز الزجاج عن الأحجار الكريمة

يرجع استخدام الزجاج وانتحاله صفة الأحجار الكريمة إلى اختراع الزجاج منذ حوالي 4000 سنة قبل الميلاد. حتى أن المصريين القدماء قد اشتكوا من هذه الممارسه بخلط الزجاج على أنه من الأحجار الكريمة في كتاباتهم البردية. وللتمييز بينهما يمكن القيام ببعض الخطوات؛ أولا ضع قطعة من الحجر في فمك، فإذا كانت من الزجاج فستشعر بالدفئ سريعًا وإما إذا كانت حجرًا كريمًا ستشعر بالبرودة لوقت أطول لإنه لديهم قابلية للتأثر بالحرارة بشكل مختلف عن الزجاج. وتمتص الأحجار الكريمة الحرارة من الفم لذا فتلك الأحجار تكون باردة.

ومن الفوارق الأخرى المتعلقة بالزجاج هو وجود فقاعات الهواء الصغيرة، إذا أمكنك رؤيتهم بدون مساعدة العدسة. كما قد تكون الأشكال الزجاجية المضغوطة أو المُشكّلة ذات خطوط إلتماس واضحة.

معرفة الأحجار الكريمة الطبيعية من المصنعة

تمييز الأحجار الكريمة الأصلية من المزيفة و المصنعة

حجر اللؤلؤ

أما بالنسبة لأحجار اللؤلؤ ولمعرفة الزائف منها من الأصلي، فإن الطريقة العريقة المتمثلة في استخدام الأسنان لكشط سطح اللؤلؤة تجدي نفعًا في الواقع. ويتميز حجر اللؤلؤ الأصلي بملمسه الرملي في حين أحجار اللؤلؤ الزجاجية أو البلاستيكية ملساء للغاية. وقد تم استخدام هذا الاختبار مرات عديدة في المعامل عندما يجلب الناس قطع لؤلؤ قديمة. ومن هنا فأن مجرد لمس اللؤلؤة سيدرك الشخص هل هي أصلية أم مزيفة.

أحجار الكهرمان

للتميز بين الأصلي والمزيف من حجر الكهرمان، أجري اختبار المياه المالحة المشبعة مما يعني إضافة ما يكفي من الملح حتى لا يمكن أن يذوب بعد ذلك. وبعدها أضف العينة وستظهر النتيجة حيث أن أحجار الكهرمان البلاستيكية ستغرق في الماء لإنهم ليسوا خرزًا أجوف، أما الأصلي فسيطفو على سطح الماء. ومن هنا يكمن سبب اعتياد الناس على اصطياد الكهرمان من بحر البلطيق.

ويمكن إجراء اختبار آخر عن طريق فرك الحجر بقوة حتى يصبح ساخنًا للغاية، ثم شمه بعد ذلك ويجب أن يكون ذا رائحة عطرية تشبه رائحة الصنوبر لإنه على أي حال مصنوع من نسغ الأشجار المتحجرة منذ حوالي 40 مليون سنة.

أما إذا كان حجر الكهرمان يجتوي على حشرة مدمجة فيه أو حيوان صغير فإنها لا تكون من الأنواع الحديثة. ومن ثَم فإن القاعدة العامة السليمة تتمثل في سعره، فإذا كان سعر الحجر منخفضًا بشكل غير عادي، فهنا يمكنك الشك في أصله.

أحجار الكهرمان السوداء

يعد الكهرمان الأسود أقدم من بقية أحجار الكهرمان الأخرى بخمسة أو ستة عصور، وهو نوع من الفحم البني ويسمى الليغنيت والذي تشكل من نوع من أنواع الأشجار المتحجرة. وكنجم ثوب الحِداد الفيكتوري، فلدى حجر الكهرمان الأسود بعض الأحجار التقليدية التي تشبهه. وللتمييز بين الأصلي والمزيف منه ، هنا اختبار صغير للقيام بذلك، فإذا فركته بقطعة صنفرة جيدة سيتلون لون الغبار باللون البني. أما النوع التقليدي البلاستيكي مثل الباكليت فسيترك بقايا سوداء.

يعد المطاط الصلب واحدًا من أشهر أحجار الكهرمان غير الأصلية حيث يتم معالجة الكبريت مع حرارة المطاط. وللتمييز بينه وبين الكهرمان الأسود الأصلي يتم إجراء اختبار قطعة الصنفرة حيث سينتج غبارًا بني اللون، لذا فعليك ادخال إبرة ساخنة في حبة الكهرمان، فإذا كانت أصلية لن ينبعث منها أي رائحة، أما إذا كانت قطعة مطاط معالَجة بالكبريت ستنتج فقاعات بعض الشيء وسينبعث منها رائحة لاذعة.

خصائص تميز الأحجار الكريمة الأصلية

خصائص الأحجار الكريمة الطبيعية

حجر اليشم

بالنسبة لحجر اليشم فيوجد في الواقع نوعين من أحجار اليشم الأصلية وهما النفريت والجاديت، ولم يدرك الناس كلا النوعين منذ فترة طويلة حيث كانا نوعين من أنواع الأحجار المختلفة حتى القرن التاسع عشر حيث حددهما شخص فرنسي يعمل في المعادن.

واستمر الالتباس بين النوعين حيث توجد العديد من الأحجار الكريمة التي تشبه حجر اليشم- فعلى سبيل المثال: كوارتز السربنتاين وافينتورين. وأصبح الوضع معقدًا للغاية عندما تم استخدام اسم اليشم بلا اهتمام في اسماء الأحجار الكريمة مثل يشم ماليزيا (كوارتز مصبوغ) ويشم ترانسفال (عقيق غراسولار) واليشم الجديد (السربنتاين).

وهناك نوعان من الاختبارات السريعة التي يمكنك اجراءها لحجر اليشم؛ يتمثل الاختبار الأول في مسك الحجر ورفعه ليصل إلى مصدر الضوء، بعدها سترى شوائب ليفية أو حبيبية صغيرة في حجر اليشم الأصلي. أما بالنسبة للعقيق الأخضر أو اليشم الأسترالي فهما منتاهيان الصغر لذا فسيبدوان بدون شوائب. أما فيما يتعلق بالاختبار الثاني فهو اختبار صوتي وممتع جدًا، حيث ما يتوجب عليك فعله هو ضرب حجر اليشم بعصا زجاجية أو بأي معدن آخر، فإذا كانت أصلية فستصدر صوتًا يشبه الرنين.

Save

Save

Save

تعليقان 2

أترك تعليق