أسئلة و إجابات

الزئبق الأحمر – خصائصه وأماكن وجوده وقدراته بالصور

الزئبق الأحمر

شكل الزئبق الأحمر

الزئبق الأحمر هو مادة اسطورية ذات تكوين غامض لها قدرات استثنائية يعتقد انه كان يستخدمها الفراعنة في طقوس الدفن طبقا للمعتقدات والاساطير ويزعم ان صيغتها الكيميائية Hg2Sb2O7 . من الناحية العلمية يعتقد انها تستخدم في صنع الأسلحة النووية ، فضلاً عن مجموعة متنوعة من أنظمة الأسلحة الاخرى. وبسبب السرية الكبيرة التي تحيط بتطوير وتصنيع الأسلحة النووية ، لا يوجد دليل علمي على وجود الزئبق الأحمر.

لعدة قرون استمرت الشائعات حول مادة قوية وغامضة لها خواص شفائية اسطورية توجد مدفونه في أفواه المومياوات المصرية القديمة. كما يدعي البعض أنه يمكن العثور عليها في آلات الخياطة القديمة أو في أعشاش الخفافيش. وتحتوي العديد من الإعلانات التي تروج للزئبق الأحمر عادة على صورة ضبابية لأنبوبة من السائل الأحمر.

يزعم البعض ان الزئبق الأحمر اسطورة ، يرددها المحتالون الذين يسعوا إلى الاستفادة من المشترين في السوق السوداء. كانت هناك تقارير عن (الزئبق الأحمر) في الأسواق السوداء الدولية منذ عام 1979 ، ولكن يبدو أن الطلب كان أكثر ارتفاعا في أوائل التسعينات ، تصل اسعار الزئبق الأحمر إلى 1800000 دولار للكيلوغرام.

تقصي الدلائل عن وجود الزئبق الأحمر

  • أثناء عمل احدى علماء المصريات الدكتور الشهير زاهي حواس ذات يوم ، تلقى زيارة من أمير سعودي كانت والدته في غيبوبة. وكما ذكر حواس ان هذا الرجل كان ينفق كل طاقاته وأمواله في محاولة للعثور على شيء ينقذ والدته لذا لجأ إلى شيخ في السعودية ، معالج ديني ، أخبره أن هناك مادة سحرية (الزئبق الأحمر) التي يمكن العثور عليها مدفونة في حناجر المومياوات في مصر القديمة. وإذا ذهب إلى مصر وسأل عن عالم الآثار ليرشده ، فسيكون قادرًا على العثور عليه. عندما قابل الرجل حواس اخبره انه أنا آسف للغاية بشأن والدته ، وان هذا كلام فارغ لا اساس له من الصحة. هذه لم تكن المرة الوحيدة التي طلب منه هذا الطلب حيث لطالما قابله الكثير من العرب الذين اعتقدوا أن الزئبق الأحمر علاجًا سحريًا مدفونًا مع الفراعنة.
  • انتشر الحديث عن الزئبق الأحمر لأول مرة في العصر الحالي في المصادر الإعلامية السوفيتية والغربية الرئيسية في أواخر الثمانينيات بينما كانت تتردد اساطيره لدى العرب عبر العصور. لم يكن ما يتردد عنه يحدد ماهيته بالضبط ، لكن مع ذلك كان يزعم أنه ذو أهمية كبيرة في الاسلحة النووية ، أو أنه يتم استخدامة في ما يتعلق بالانشطار المعزز. بمجرد ظهور القصص مباشرة ، بدأ الناس في محاولة شرائه بمختلف الدول.
  • يذكر في مقال في صحيفة روسية يومية (أن برافدا) ، استنادا إلى مذكرات سرية للغاية ، ان الزئبق الأحمر مادة فائقة التوصيل تستخدم في إنتاج الكترونية عالية الدقة وأسطح الطائرات الحربية. المستخدمون النهائيون الأساسيون هم شركات الطيران والصناعة النووية الكبرى في الولايات المتحدة وفرنسا.
  • تم عرض الزئبق الأحمر للبيع في جميع أنحاء أوروبا والشرق الأوسط من قبل رجال الأعمال الروس ، الذين وجدوا العديد من المشترين الذين سيدفعون أي شيء تقريبًا مقابل هذه المادة على الرغم من أنهم لم يكن لديهم فكرة عما تكون.
  • تراوح السعر المطلوب للزئبق الأحمر من 100 ألف دولار إلى 300 ألف دولار للكيلوغرام. العينات التي تم مصادرتها وتحليلها كانت تحتوي فقط على أكسيد الزئبق ، أو يوديد الزئبق ، أو الزئبق الممزوج بالصبغة الحمراء وهي مواد بالكاد محدودة الاستخدام.
  • بعد إلقاء القبض على عدة رجال في بريطانيا في سبتمبر 2004 ، للاشتباه في أنهم كانوا يحاولون شراء كيلوغرام من الزئبق الأحمر مقابل 900 ألف جنيه إسترليني ، أصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بيانًا رفضت فيه المزاعم بأن المادة حقيقية. قال المتحدث وبكل وضوح ان (الزئبق الاحمر غير موجود). وان الأمر برمته عبارة عن اسطورة.

خصائص عينات الزئبق الأحمر التي تم تحليلها

العديد من مركبات الزئبق الشائعة تكون حمراء في الطبيعة، مثل كبريتيد الزئبق (الذي اشتق منه الزنجفر الأحمر الزهري في الأصل) ، وأكسيد الزئبق ، وأيوديد الزئبق. يمكن أن يكون الزئبق الأحمر أيضًا اسمًا رمزيًا لمادة لا تحتوي على أي زئبق على الإطلاق ، وربما يكون اسمًا آخر لمركب فوجبانك الغامض ، ولكن معترف به علمياً.

تم تحليل مجموعة متنوعة من العناصر المختلفة كيميائيًا على أنها عينات مفترضة لـ الزئبق الأحمر منذ ظهور المادة لأول مرة على وسائل الإعلام ، ولكن لم يتم العثور على مادة واحدة غامضة في هذه العناصر.

وفي تحليل اخر تم اجرائه في عام 1998 لعينة مختلفة من الزئبق الأحمر إلى كانت العينة عبارة عن خليط غير مشع من عنصر الزئبق والماء ويوديد الزئبق ، وهو مادة كيميائية حمراء اللون. وبالمثل ، أفاد تحليل آخر لعينة تم استردادها في زغرب في تشرين الثاني – نوفمبر 2003 أظهر أنها تحتوي فقط على الزئبق.

إليكم أماكن وجود الزئبق الأحمر طبقا للأساطير كما يلي:

أماكن وجود الزئبق الأحمر

  • حجرة دفن مومياوات الفراعنة
  • توابيت المومياوات
  • حناجر المومياوات
  • أطلال المعابد والأماكن الأثرية
  • الصخور في الطبيعة
  • بعض المختبرات

حقيقة الزئبق الأحمر

سائل الزئبق الأحمر

شكل سائل الزئبق الأحمر

توجد عدة تفسيرات لمصطلح الزئبق الأحمر بعضها علمي والبعض الأخر يرجع للأساطير والمعتقدات. إليكم التفسيرات كما يلي:

1 – مادة تستخدم في الانشطارات النووية

النظرية الشائعة منذ منتصف التسعينات وتضمن أن الزئبق الأحمر يستخدم في تخصيب اليورانيوم. علمياً لا يوجد ما يؤكد ضرورة الزئبق الأحمر او حتى وجود دور له في عملية الانشطار النووي.

2 – طلاء شبحي

صحيفة برافدا الروسية ، ادعت أن الزئبق الأحمر مادة فائقة التوصيل تستخدم في إنتاج الاسطح الشبحية اي التي لا تظهر في الرادار. توجد تناقضات عن صحة تلك النظرية ولا يوجد ما يؤكدها تماما حتى الان سوى تلك الصحيفة حيث أنه علميا المواد المستخدمه في صناعة تلك الاسطح لا تتضمن الزئبق الأحمر.

3 – اسم يرمز لمادة أخرى

يعتقد البعض أن الزئبق الأحمر هو اسم رمزي قد تم استخدامة للإشارة لإحدى المواد الضرورية للمفاعلات النووية. بمعنى ان الزئبق الأحمر ليس مادة حقيقية تستخدم في صناعة التكنولوجيا الغامضة طبقاً لتلك النظرية وانما هو يشير لمادة اخرى.

4 – مادة تصنع في المختبر

احدى النظريات الشهيرة تقول ان الزئبق الاحمر ما هو الا مادة غامضة يتم انتاجها في بعض المختبرات لإنتاج تكنولوجيا متقدمة. بعض العلماء يؤكدون تلك النظرية حيث يزعمون ان له الصيغة الكيميائية التي ذكرناها.

5 – مادة أسطورية

ترجع اسطورة الزئبق الأحمر لمئات السنين حيث لطالما تناقلتها الشعوب العربية على مر العصور، وتقول تلك الاسطورة ان الزئبق الاحمر هي مادة غامضة قام القدماء المصريين (الفراعنة) باستخدامها في مراسم دفن المومياوات حيث انه يعتقد ان الزئبق الاحمر كان يوضع في حناجر المومياوات لأسباب ترجع لطبيعة الديانة التي كانت منتشرة في تلك الحقبة.

ويقال في بعض الاساطير الاخرى ان الزئبق الاحمر يساعد في شفاء الامراض ويستخدم في تسخير الجان لتحقيق الرغبات. عادة يقبل الكثيرين على شراء تلك المادة بشتى الطرق لإعتقادهم بالأخص في قدراتها القوية على شفاء الأمراض.

6 – مادة غامضة

في أبريل 2009 ، انتشرت شائعات في المملكة العربية السعودية بأن آلات الخياطة سنجر تحتوي على الزئبق الأحمر مما تسبب في ارتفاع أسعار هذه الآلات بشكل كبير في المملكة ، حيث دفع البعض ما يصل إلى 200000 ريال سعودي مقابل آلة واحدة تكلفتها الحقيقية 200 ريال سعودي. وزعم مروجو تلك الشائعات أنه يمكن الكشف عن وجود الزئبق الأحمر في إبر آلات الخياطة باستخدام الموبايل من خلال تقريب الهاتف من الابرة فإذا الخط عندما تم وضع الهاتف فهذا يثبت أن المادة موجودة.

في المدينة المنورة كانت هناك تجارة مزدحمة في آلات الخياطة ، حيث شوهد المشترون يستخدمون الهواتف المحمولة للتحقق من الآلات بحثًا عن محتوى الزئبق الأحمر ، في حين أفيد أن آخرين قد لجأوا إلى السرقة ، مع اقتحام محلين للخياطة للاستيلاء عليها. في اماكن أخرى ، كانت هناك شائعات بأن شركة متعددة الجنسيات مقرها الكويت كانت تشتري ماكينات سنجر ، بينما في الجوف ، دفع السكان إلى الاعتقاد بأن متحفًا محليًا كان يشتري أي آلات يمكن العثور عليها ، وقد قام العديد من النساء ببيع الاتهم للمتحف.

هل الزئبق الأحمر حقيقي أم لا؟

لا يوجد ما يؤكد او ينفي بشكل قاطع ان الزئبق الأحمر حقيقي أو عبارة عن مادة أسطورية. تتنوع المزاعم بين انها مادة تستخدم في المفاعلات والتقنيات المتقدمة وحتى الاساطير عن استخدام الكهنة لها في العصور السحيقة.

error: