أنواع الأحجار الكريمة

حجر الشمس

حجر الشمس من الأحجار الكريمة ذات الجمال المميز الذي يتجلى مع كل إشراقة شمس وإنتشار دفئ أشعتها، إعتقد الفراعنة القدماء في الحضارة المصرية القديمة أن حجر الشمس مصدر لطاقة رع “إله الشمس” التي تنتشر على كل الكائنات الحيه على سطح الأرض. بالإضافة إلى أنه لطالما كان رمزاً للقيادة والقوة الشخصية والحرية والوعي، لأنه رمزياً يمثل صفات الضوء التي تشمل الشعور بالانفتاح والصراحة والاحسان والدفء والقوة والوضوح العقلي والاستعداد والقدرة على منح العطايا للآخرين. كما يُعرف أيضاً حجر الشمس بإسم حجر البهجة حيث كان يعتقد في قدرته على تهذيب النفس ورفعتها حتى تكون في خدمة الآخرين، من خلال إعادته للحياة متعتها وللطبيعة جودتها وتوفير الشعور بالوفرة.
حجر الشمس عضو من أعضاء مجموعة الفلسبار، وتمت تسميته بهذا الإسم نظراً لمظهر ظلاله التي توحي بالدفء من اللون الذهبي والأحمر والبرتقالي والبني التي تتألق وتتلألأ مثل الشمس. حيث تكسر كلاً من شوائب الجيوثايت أو الهيماتيت الضوء بين طبقات الكريستال المختلفة في الحجر مما ينتج تأثير قزحي للألوان عندما يتم عرض الحجر من زوايا مختلفة. وقد يكون حجر الشمس إما نقي وشفاف أو معتم غير شفاف، كما أنه متاح و يمكن الحصول عليه بسهولة في الأسواق. مع العلم بأن أحجار الشمس الحمراء تعد الأعلى جودة لنقائها و الأكثر قيمة لندرتها.

حجر الشمس الخام و الطبيعي

مجموعة من أحجار الشمس الخام الطبيعية

تكوين حجر الشمس

كما أشرنا فإن حجر الشمس ينتمي لعائلة الفلسبار المعدنية. غالباً ما يُشار إليه بإسم “شيلر”، كما يمكن أيضاً أن يتم تداوله باسم “فلسبار أفينتورين”، ولكن في الوقت الحاضر، يستخدم مصطلح “فلسبار أفينتورين” في المقام الأول فقط للإشارة إلى أحجار الكوارتز الخضراء المعروفة باسم أفينتورين. وتعتمد كثافة تواجد حجر الشمس في الصخور على حجم الشوائب الموجوده بها والتي عادة ما تتكون من الهيماتيت أو الجيوثايت. وتلك الشوائب صغيرة تتميز بخاصيتي اللمعان و البريق، في حين تُظهر الشوائب الأكبر عموماً إنعكاسات معدنية متلألئة.

ألوان حجر الشمس وأنواعه

عند سماع إسم الحجر منذ الوهلة الأولى يتبادر إلى أذهاننا شكل قرص الشمس وخطوطه الذهبية وهو الشيء الذي يشابه مظهر حجر الشمس الذي عادة ما يكون لونه برتقالي مائل إلي الحمرة مع وجود تأثير لامع كالوميض تسببه صفائح الهيماتيت، الجيوثايت أو البيريت الصغيرة يكسبه مظهراً متلألأً مثل الشمس. مع الإشارة إلي أنه توجد أنواع أخرى من حجر الشمس تتميز بألوان مختلفة و لكنها غير متوافرة بنفس مقدار توافر حجر الشمس البرتقالي الشائع. جدير بالذكر أن الأنواع الأخرى من حجر الشمس تحتوي على شوائب مختلفة قد تكون من فلسبار البلاجيوجلاز الذي يكون “حجر شمس الأوليجوكليس” أو قد تحتوي على شوائب من فلسبار البوتاسيوم الذي يكون “حجر شمس الأورثوكلاز”. وعند مقارنة تلك الأنواع من حيث مدى توافرها في الطبيعة نجد أن حجر شمس الأوليجوكليس أكثر شيوعاً من حجر شمس الأورثوكلاز. و يلاحظ أنه في العديد من الأحيان يتم تسويق “فلسبار الأفينتروسينت aventurescent” تحت مسمى “فلسبار الأفينتورين”.

وتجدر الإشارة إلى أن حجر الشمس هو الحجر الكريم الرسمي لولاية أوريغون، بالولايات المتحدة الأمريكية. حيث أن أحجار الشمس التي يتم إستخراجها من هناك تتميز بوميضها نتيجة لوجود شوائب النحاس في تشكيلها. وعادة ما يكون مظهر حجر الشمس الذي يطلق عليه أيضاً مسمى “شيلر” كما أشرنا ذو وميض ذهبي أو أحمر أو أصفر أو برتقالي. ولكن في بعض الأحيان، يمكن أن يكون ذلك الوميض أخضر أو أزرق.

حجر شمس مستخرج من ولاية أوريغون

حجر شمس مستخرج من ولاية أوريغون، الولايات المتحدة الأمريكية

الخصائص

عادة ما تتراوح درجة نقاء حجر الشمس ما بين الدرجة الشفافة إلى المعتمة، على الرغم من أنه قد يتشكل في بعض الأحيان من مواد نقيه تجعله يظهر بشكل شفاف للغاية. ويشتهر حجر الشمس “شيلر” بشوائبه اللامعة، التي تعد العامل الرئيسي وراء إكتسابه لمظهره الجذاب. وعندما يتم تقطيعه وصقله يكون لديه بريق زجاجي لذا فإنه كثيراً ما توصف هذه الأحجار بأنها براقة.

القطع و التشكيل

لكل حجر كريم شكل و مظهر يميزه عن الأخر، ينطبق هذا المثل أيضاً على حجر الشمس إذ في أكثر الأحيان يتم قطعه على هيئة أسطح مستوية وكبيرة من أجل تحقيق أقصى قدر من إنعكاسات الضوء على الشوائب المعدنية المتواجدة فيه و بالتالي ظهوره بمظهر مبهر أكثر على نحو أفضل. بينما يتم تقطيع أنواع حجر الشمس الشفافة والمعتمة من أجل صنع القلادات و غيرها من الحلي و الإكسسوارات من خلال محاوله إبراز خصائصها التي قد تشمل في بعض الأحيان وجود أثار و علامات مميزة تشبه عين الهر “chatoyancy” أو تشبه شكل النجمه منفردة. بينما تتمثل الأشكال الأكثر شيوعًا على حجر الشمس في الأشكال البيضاوية والأشكال التي تشبه الكمثرى والدائرية، بالإضافة إلي العديد من الأشكال الأخرى التي لا يمكن حصرها.

مجوهرات حجر الشمس

قطعة مجوهرات (قلادة) مكونه من حجر الشمس، حجر القمر

منشأه ومصادر إستخراجه

يمكن العثور على رواسب حجر الشمس و إستخراجه من العديد من المواقع والأماكن المختلفة التي توجد في جميع أنحاء العالم، تشمل أبرزها دول الهند وكندا ومدغشقر والنرويج وروسيا، بينما و بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية فيتم إستخراجه من الولايات التالية (ولاية أوريغون، ولاية بنسلفانيا، ولاية كارولينا الشمالية ويوتا). وتشتهر ولاية أوريغون بين الولايات الأخرى كما ذكرنا بأنه يستخرج منها أحجار الشمس التي تحتوي على آثار من عنصر النحاس.

فحص حجر الشمس و التعرف عليه

في العادة يمكن التعرف على حجر الشمس وتمييزه من خلال مظهر فلسبار الأفينتروسينت المتلألأ فيه، ولكن يمكن أن يُختلط في بعض الأحيان بينه وبين مظهر أحجار كريمة أخرى مثل أحجار أفينتورين الكوارتز و أشكال الفلسبار الأخرى المشابهه مثل حجر القمر “أورثوكلاز”. ويمكن أيضاً أن يُخلط بينه وبين أحجار الغولدستون، وزجاج افينتورين الإيطالي الإصطناعي، مع شوائب النحاس. ويمكن التمييز بينه وبين حجر الكوارتز مثلاً من خلال عدة أمور، تشمل على سبيل المثال أن: حجر الشمس أخف وزناً و حجماً على نحو طفيف من حجر الكوارتز و أنه يتميز بدرجة صلابة تصل 6 إلى 6.5 على مقياس موس. بينما تتراوح كثافته من 2.62 إلى 2.65، مع مؤشر انكسار يتراوح بين 1.525 و 1548.