أسئلة و إجابات

ما هي الصدوع “الفوالق”

الصدوع “الفوالق” هي إحدى أشكال التراكيب الجيولوجية الثانوية بالإضافة إلى “الطيات” وهي تحدث من خلال وجود كسر في صخور القشرة الأرضية يعقبه حركة لإحدى الكتل المكسورة بالنسبة للأخرى، تحدث هذه الحركة على مستوى الصدع وفي أي إتجاه كنتيجة لقوى الضغط أو الجذب، فتؤدي الى رفع أو خفض الكتل الصخرية وهو الأمر الذي قد يحدث في الاتجاه الأفقي نتيجة للإزاحة الجانبية.

أجزاء الصدوع “الفوالق”

1- خط الصدع: هو الأثر الناتج من تقاطع مستوى الصدع مع سطح الأرض.
2- مستوى الصدع: هو سطح الصدع التي تحدث عليه الازاحة، وغالباً ما يظهر عليه بعض الخدوش والعلامات التي تدل على إتجاه حركة الكتل الصخرية.
3- الإزاحة: هي مقدار المسافة الأفقية بين طرفي الكتل المتصدعة مقاسة في مستوى أفقي.
4- رمية الصدع: هي مقدار المسافة الرأسية بين طرفي الكتل المتصدعة مقاسة في مستوى رأسي.
5- زاوية ميل الصدع: هي الزاوية المحصورة بين مستوى الصدع والمستوى الأفقي.
6- الحائط العلوي: الكتلة الصخرية الموجودة أعلى مستوى الصدع.
7- الحائط السفلي: الكتلة الصخرية الموجودة أسفل مستوى الصدع.

أجزاء الصدوع "الفوالق"

أجزاء الصدوع “الفوالق” في الطبيعة

أنواع الصدوع

إليكم أنواع الصدوع “الفوالق” في الطبيعة كما يلي:

1- الصدع العادي

ينشأ هذا الصدع بتأثير قوى الشد وفيه يكون الميل في نفس إتجاه الرمية، أي يتحرك الحائط العلوي لأسفل بالنسبة لمستوى الصدع.

2- الصدع المعكوس

يحدث هذا النوع نتيجة قوى الضغط، وفيه يكون ميل الصدع في عكس إتجاة الرمية، أي يتحرك الحائط العلوي لأسفل بالنسبة لمستوى الصدع.

3- الصدع الرأسي

ويكون فيه مستوى الصدع رأسياً أي أن زاوية ميل الصدع تصبح 90° وقد كانت في النوعين السابقين أقل من 90° وبالتالي لاتوجد إزاحة أفقية.

4- صدع إنزلاق المضرب

تتحرك كتل الصخور في إتجاه أفقي بالنسبة لمستوى الصدع وبالتالي لاتوجد إزاحة رأسية.

5- الصدع الخسيف

يحدث هذا النوع من الصدوع عندما تتأثر المنطقة بقوى الشد بحيث تؤدي الى إنخفاض كتلة صخرية بالنسية لما حولها نتيجة الحركة الرأسية لأسفل مكونة حوضاُ شكل28.

6- الصدع البارز

يتكون الصدع البارز عندما يغلب على المنطقة قوى الضغط بحيث تؤدي الى إرتفاع كتلة صخرية بالنسبة لما حولها نتيجة الحركة الرأسية لأعلى.

أنواع الفوالق "الصدوع"

شكل أنواع الفوالق “الصدوع”

عدم التوافق

هو سطح تعرية ينشأ نتيجة إنقطاع الترسيب أو فقدان جزء منه بسبب رفع المنطقة وتعرض صخورها فترة زمنية لعملية التعرية التي تؤدي الى تآكل جزء من التتابع الصخري وبذلك تصبح هناك فترة زمنية مفقودة لم يتم خلالها حدوث ترسيب وبالتالي يتكون سطح عدم التوافق الذي يمثل هذه الفترة الذي لم يتم خلالها تسجيل لأي أحداث جيولوجية في هذه المنطقة، وعادة تتكون طبقة من الكونجلمرات أعلى هذا السطح.

وينقسم عدم التوافق الى الأنواع التالية:

1- عدم توافق زاوي Angular Unconformity

يتكون عدم التوافق الزاوي عندما يتبع عملية إنقطاع الترسيب نشاط تكتوني يؤدي الى رفع المنطقة وتعرض التتابع الصخري للميل وتآكل جزء منه بفعل التعرية، ويصبح السطح الذي سيتم عليه الترسيب متقاطعاً مع الطبقات السفلية وعنما يتم غمرها بمياة البحر مرة ثانية فسوف تترسب على هذا السطح الذي تم تعريته مجموعة من الطبقات الأفقية يختلف ميلها عن المجموعة السابقة.

2- لا توافق Nonconformity

يتكون هذا النوع عندما يتم ترسيب مجموعة من الطبقات الأفقية فوق صخور نارية أو متحولة، مما يدل على وجود فترة زمنية من التاريخ الجيولوجي مفقودة بين كل مجموعتين.

3- عدم توافق Disconformity

ويتكون هذا النوع عندما تترسب مجموعتان من الصخور الرسوبية لهما نفس الميل يفصلهما سطح عدم توافق واضح ومتعرج.

4- الشبه توافق Paraconformity

وفيه يتم ترسيب مجموعتين من الطبقات الرسوبية لهما نفس الميل، يفصلهما سطح تعرية غير واضح يوازي أسطح هذه الطبقات، ويتطلب تحديده الى دراسة المحتوى الحفري لكل التتابع الطبقي على حدى لتعيين الفترة الزمنية المفقودة.